نافذة على الصحافة

الولايات المتحدة مدمنة على الحروب




أكد موقع “غلوبال ريسيرتش” الكندي، أن دول الغرب وعلى رأسها الولايات المتحدة وخلال سعيها لإضعاف روسيا ومحاصرتها، افتعلت حرباً بالوكالة في أوكرانيا مستخدمة سكان البلاد الأبرياء بيادق في لعبتها.

وأوضح الموقع في مقال بعنوان “توسّع الناتو خطأ من الحجم الكبير”، أن تعمّد حلف شمال الأطلسي استفزاز روسيا من خلال التوسّع والتمدّد بقواته قريباً جداً من الحدود الغربية لها، لم يتسبّب فقط بأزمة نقص غذاء ونفط شديدة على مستوى العالم أثرت في ملايين الفقراء، ولكنه تسبّب كذلك بتقريب العالم من حرب عالمية ثالثة نووية.

ولفت غلوبال ريسيرتش، إلى أن واشنطن وحلفاءها أظهروا إهمالاً تاماً وتجاهلاً شديدين لمصالح روسيا الإستراتيجية وأمنها، من خلال توسّع الناتو طوال عقدين من الزمن، وكان يمكن تجنّب الحرب الأوكرانية ببساطة من خلال الاستجابة لمطالب موسكو البسيطة والواضحة بعدم ضمّ أوكرانيا للأطلسي وبإبقائها دولة محايدة، وهو مطلب عادل لأن أوكرانيا تقع على الحدود الغربية لروسيا.

 
وأشار الموقع، إلى أنه في حال انضمام أوكرانيا للناتو سيسارع الحلف إلى نصب صواريخه الهجومية وغيرها من الأسلحة المختلفة وتوجيهها مباشرة نحو روسيا، لافتاً إلى أنه ليس هناك من دولة عظمى قد تسمح بذلك وهذا خط أحمر رسمته روسيا ومعها كل الحق في ذلك، وهناك سوابق هدّدت فيها واشنطن بحرب عالمية ثالثة في حال نصب صواريخ قريبة منها كما جرى في كوبا.

وشدّد الموقع، على أن حلف الناتو على عكس ما تدّعيه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ليس منظمة دفاعية بل هو تكتل عسكري هجومي يهدف إلى السيطرة على العالم والتحكم به، وقد تورّط في العديد من الحروب كغزو العراق وأفغانستان وحرب كوسوفو وليبيا وغيرها.

وقال الموقع: إن الولايات المتحدة مدمنة على الحروب في كل مكان، فهي تعتبر أن ضمان تواصل ازدهار شركات صناعة الأسلحة فيها وفرض هيمنتها على العالم يتطلب مثل هذه الحروب، موضحاً أن كل حرب بالوكالة تخوضها واشنطن في بلد ما يحصل مقاولو “الصناعة الدفاعية” كما يدعوها الأمريكيون أرباحاً بمليارات الدولارات.
 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=86382