صحة

مرضى كوفيد -19 الذين يعانون من أعراض أو لا يعانون كلاهما يعدي


الاعلام تايم – ترجمة رشا غانم

 

نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، بأنّ مزيداً من الأدلة ظهرت حول خطر مرضى فيروس كورونا الذين لا تظهر عليهم الأعراض، حيث كشف الباحثون بأنّ الحمل الفيروسي لمن ليس لديهم أعراض مرتفع تماماً كمثل الأشخاص المصابين الذين يسعلون ويعانون من الحمى.

 

والأكثر من ذلك، ونظراً لأنّ المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض يحملون قدر كبير من الفيروس، المعروف باسم SARS-CoV-2، في أنوفهم وحلقهم ، فقد كان من المرجح أن ينشروا المرض.

 

من جهته، يقول الفريق - من مستشفى سيول بجامعة سونشون هيانغ في كوريا الجنوبية: " إن النتائج تشير أيضا إلى أهمية تكثيف الاختبار وتتبع الاتصال  لكي يتم عزل  الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض لتقليل خطر انتقال العدوى بسرعة".

 

هذا ونظر الفريق في حالة  303 مرضى مصابين بالفيروس بين 6 و 26 آذار، حيث  تم عزل جميع المشاركين في مركز علاج مجتمعي في تشونان ، كوريا الجنوبية.


من هذا المجموع ، كان 63.7 في المائة منهم تظهر عليهم  الأعراض عند دخولهم العزلة، "36.3" في المائة من المرضى الذين لم تظهر عليهم أعراض ، ظهرت أعراض على 21 منهم أثناء العزل.

 

وتشمل العلامات الأكثر شيوعاً للعدوى الحمى والسعال وضيق التنفس، ولكنها تشمل أيضاً الارتعاش المتكرر مصحوب بقشعريرة وفقدان جديد للطعم أو الرائحة.

 

كما نظر الباحثون في قيم عتبة الدورة (Ct) أثناء الاختبار ، والتي تشير إلى اكتشاف الفيروس والحمل الفيروسي للشخص كانت قيم Ct بين المرضى الذين لا يعانون من أعراض مشابهة جداَ لتلك التي تظهر في المرضى الذين يعانون من الأعراض.

 

ونظر الفريق أيضاً في اختبارات التحويل السلبية، والتي تم إجراؤها عن طريق جمع عينات من الجهاز التنفسي العلوي والجهاز التنفسي السفلي وتمّ تعريفها على أنها سلبية عندما تكون كلتا النتيجة سلبية.


أظهرت النتائج أن الأحمال الفيروسية للمرضى الذين تظهر عليهم الأعراض تميل إلى الانخفاض بشكل أبطأ قليلاً بمرور الوقت مقارنة بالمرضى الذين لا يعانون من أعراض.


في اليوم الرابع عشر من العزلة، كان اختبار فيروس كورونا لدى 33.7٪ ممن ليس لديهم أعراض سلبياً مقارنة بـ 29.6٪ من المرضى الذين ظهرت عليهم الأعراض.


بحلول اليوم الحادي والعشرين ،كانت  نتائج اختبار سلبية عند  75.2 في المائة من المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض مقارنة بـ 69.9 في المائة من المصابين بأعراض.

 

بالإضافة إلى ذلك، لم يجد الفريق فروقاً ذات دلالة إحصائية في كمية الحمض النووي الريبي الفيروسي بين أولئك الذين يعانون من أعراض والذين لا يعانون منها.

 

وكتب المؤلفون: "ظل العديد من الأفراد المصابين بعدوى SARS-CoV-2 بدون أعراض لفترة طويلة وكان الحمل الفيروسي مشابهاً للحمل الفيروسي للمرضى الذين يعانون من أعراض"."لذلك ، يجب عزل الأشخاص المصابين بغض النظر عن الأعراض".

 

وختموا : "نظرًا لأن انتقال المرض عن طريق المرضى الذين لا يعانون من أعراض والمصابين بـ SARS-CoV-2 قد يكون عاملاً رئيسياً في انتشار المرض في المجتمع ، فقد تكون هناك حاجة إلى المراقبة وعزل المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض"
 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=12&id=73732