من الصحافة

موقع أميركي.. عواقب لاتساع الهوة بين أوروبا وأمريكا


الاعلام تايم - ترجمة ايفا البهلول

 

أورد موقع "سي ان ان" مقالاً جاء فيه أنه لابد إعادة النظر في العلاقات التي تجمع أوروبا وأمريكا.. ففي وقت سابق من هذا الأسبوع، رفض الاتحاد الأوروبي إدراج الولايات المتحدة في قائمته التي أدرجها بما يسمى "البلدان الآمنة"، ما يعني أن المسافرين الأمريكيين لن يكون مرحب بهم في المستقبل القريب، بسبب التفشي الكبير للفيروس التاجي في الولايات المتحدة.


وتابع الموقع .. على نحو مثير للجدل يصر مسؤولو الاتحاد الأوروبي على أن القرار لم يكن سياسياً وكان قائماً بالكامل على الأدلة الوبائية ، على أمل أن يؤدي ذلك إلى تهدئة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، الرجل الذي هاجم الاتحاد الأوروبي في عدة مناسبات.


وفي سياق متصل صرح أحد دبلوماسي الاتحاد الأوروبي  "كنت أعتقد  أننا لم نضم الصين من أجل إبقاء الولايات المتحدة سعيدة "  إلا أن القرار الأخير للاتحاد الأوروبي دليل على تمزق العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة".


وأردف المقال.." لم يعد خافياً على أحد بأن واشنطن تبدو أقل اهتماماً بالشؤون الأوروبية هذه الأيام وبجانب ذلك يتجلى بوضوح سعي الدول الأوروبية بنشاط إلى مزيد من الاستقلال الدبلوماسي عن أمريكا وينطبق هذا بشكل خاص على الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي".


وختم المقال أن إحدى الطرق التي تعتقد بروكسل  بأنه من خلالها يمكن أن تنأى بنفسها عن العاصمة الأمريكية تتجلى في الانخراط مع الصين كشريك استراتيجي واقتصادي، وتقليل اعتمادها على واحدة من القوى العظمى في العالم من خلال موازنة علاقتها مع الأخرى.
 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=72526