منوعات

قنوات "البندقية" شبه جافة وشوارعها تفرق!!


الاعلام تايم - ترجمات

 

تعاني القنوات المائية في مدينة البندقية الإيطالية من حالة شبه جفاف بسبب المد والجزر بعد شهرين فقط من الفيضانات الشديدة التي اجتاحت أجزاء كبيرة من المدينة الإيطالية، مما تسبب في أضرار تفوق مليار يورو.


وسجلت مدينة البندقية أعلى مستوياتها المائية منذ أكثر من 50 عاماً في شهر تشرين الثاني من العام الفائت، حيث غمرت المياه العديد من المعالم، بما في ذلك ميدان سانت مارك وكنيسة سانت مارك.


ورغم كل تلك الفيضانات، فقد تحول الجندول والقوارب إلى خنادق موحلة جافة وتقطعت بهم السبل في المدينة.


ووفقاً لصحيفة (ديلي ميل) البريطانية، فقد بلغت المياه ذروتها 45 سم تحت مستوى سطح البحر في فترة ما بعد الظهر، الأمر الذي يجعل التنقل في بعض الممرات المائية في البندقية مستحيلاً.


وقال عمدة مدينة البندقية إن المدينة عانت من أضرار "بمئات الملايين من الجنيهات بعد الفيضانات "المروعة" التي تسبب بها تغّير المناخ.


من جهته، قال رئيس أساقفة فينيسكو موراجليا في مؤتمر صحفي، "إن كنيسة القديس مرقس التاريخية في المدينة تعرضت لأضرار لا يمكن إصلاحها، خاصة في القسم السفلي من الفسيفساء والبلاط"، مضيفاً أنها المرة السادسة التي تعاني الكنيسة من الفيضانات خلال 1200 عام.


وغمرت المياه ميدان سان مارك بأكثر من ثلاثة أقدام تحت الماء، لدرجة تسمح لأي رجل أن "يمارس" رياضة السباحة.


كما تسببت الفيضانات في "جلب البؤس" للسائحين والسكان المحليين، فالقوارب تقطعت بهم السبل وتوقفت عن الحركة، ودخلت المياه إلى المتاجر والفنادق والعديد من الساحات والأزقة في المدينة.


وعبرّ العديد من أهالي مدينة البندقية عن غضبهم، معتبرين الأمر أنه نتيجة الفساد الذي تسبب في تأخر تحضير حواجز الحماية من الفيضانات المخطط لنصبها منذ فترة طويلة.
 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=24&id=67880