اقتصاد » كاريكاتير

"صنع في سورية" التخصصي للألبسة الرجالية عودة الى المنافسة


الاعلام تايم _ مارينيت رحال

 

أكد وزير الاقتصاد و التجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أن معرض "صنع في سورية" التخصصي للألبسة، مختص بالإنتاج السوري و يلحظ من خلاله عودة النشاط الاقتصادي و قدرة القطاع الصناعي على المنافسة ودليلاً على سرعة تكييف الصناعيين للعودة الى الإنتاج والمنافسة، وذلك بفضل تضحيات الجيش السوري.


و لفت الوزير الخليل الى الدعم الكبير على المستوى الحكومي للقطاع الإنتاجي للوصول الى تعافي أكبر و العودة الي ما كان عليه في سابق عهده و ما يؤكد ذلك  وجود عدد من المستوردين من عدة دول يرغبون بالتعامل مع المصانع السورية لاستيراد هذه الألبسة من سورية.


من جانبه أوضح رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح أهمية المعرض كواحد من أكبر المعارض الرجالية من خلال عدد الشركات المشاركة فيه، كما أنه دليل على تعافي قطاع الصناعة السورية .


و أشار السواح أن الهدف من المعرض هو الترويج للصناعات النسيجية وإظهار جودتها وعودتها بقوة بعد التعافي التدريجي الملموس، لافتا إلى أن المعرض يشكل أيضا فرصة لعقد الكثير من الصفقات التجارية في مجال توريد الألبسة وفتح أسواق جديدة والوصول بالمنتجات السورية إليها، وذلك بسبب وجود عدد من الزوار من الدول العربية للاطلاع على المنتجات وخلق فرص للتصدير وتحقيق قيمة مضافة للمنتجين وعودة انتشار المنتجات السورية في الأسواق الخارجية والثقة بالمنتج السوري.


و بين  السواح أن عدد الشركات المشاركة في المعرض وصل إلى 100 شركة محلية من مختلف المحافظات على مساحة 4500 ألف متر مربع، كما حضر لزيارة المعرض 300 رجل أعمال ومستورد من دول شقيقة وصديقة للاطلاع على المنتجات السورية وإجراء الاتفاقات والعقود مع الشركات المنتجة.


و لفت السواح إلى إقامة عرض أزياء لأول مرة ضمن فعاليات المعرض يومي الجمعة والسبت.


بدوره  أشار رئيس رابطة المصدرين للألبسة والنسيج أكرم قتوت إلى أن المعرض يعتبر نافذة لترويج وتسويق منتجات المصانع السورية محليا وخارجيا من الألبسة ذات الجودة العالية والأسعار المنافسة، مبينا أن زيارة عدد من رجال الأعمال العرب و يصل الى 300 زائر  100 من العراق 50 الاردن 50 الكويت 50 لبنان و 400 رجل أعمال سوري تعتبر إضافة كبيرة للمعرض وأحد عوامل نجاحه.


وعن القطاع النسيجي أكد السيد قتوت على قوته بوصفه القطاع النسيجي مارد و سيبقى مارد و سينهض من جديد.


و كشف قتوت أن الحكومة اليوم سمحت باستيراد الماكينات المستعملة مما سيوفر تكلفة على المنتج السوري و يسمح للكثير من خطوط الانتاج بالعودة الى العمل و هذه خطوة سيمضي بها القطاع النسيجي نحو الامام.


و ختم قتوت بقوله " قبل شهر كان عدد الشركات النسيجية 302 و اليوم أضيفت 102 شركة أخرى ليصبح إجمالي عدد الشركات 404 شركات و هذا عدد غير موجود في دول الجوار".


يشار أن فعاليات معرض “صنع في سورية” التخصصي للألبسة الرجالية الذي يقيمه اتحاد المصدرين السوري واتحادا غرف الصناعة والتجارة السورية ورابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج، انطلقت فعالياته الخميس الماضي ويستمر لأربعة أيام، وذلك على أرض مدينة المعارض بدمشق.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=8&id=59750