دولي

ظريف:لم نسع لحيازة السلاح النووي و لا توجد استخدامات غير سلمية


أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، بأن المفاوضات النووية ستفضي الى حل القضية النووية الايرانية فيما لو توفرت حسن النية والإرادة الجدية.
وقال ظريف في تصريحه اليوم الأربعاء خلال اللقاء مع مجموعة الصداقة والتعاون البرلماني بين ايران واليابان في طوكيو، أن الجمهورية الاسلامية في ايران " لقد دخلنا المفاوضات بهذه الرؤية وبما أننا لم نسع أبداً لحيازة السلاح النووي ولا توجد استخدامات غير سلمية في برنامجنا النووي، فإننا نعتقد بأن الوصول إلى الحل النهائي ليس أمراً صعباً".

هذا وتنطلق اليوم الأربعاء في فيينا جولة محادثات تقنية بين إيران ودول مجموع 5+1 على مستوى الخبراء للتوصل إلى اتفاق نهائي حول برنامج ايران النووي.

وبحسب عضو الفريق النووي المفاوض عباس عراقجي، فإن المحادثات ستركز على مواضيع تخصيب اليورانيوم وتبديد الهواجس حول مفاعل أراك للماء الثقيل والنشاطات النووية السلمية لبلاده.

وأضاف عراقجي أن وفد طهران لن يسمح بطرح قضايا خارج الموضوع النووي أو قضايا مبالغ فيها، وحول امكانية التوصل الى اتفاق نهائي خلال ستة اشهر أوضح عراقجي ان الموضوع رهن بحسن نوايا الطرف الاخر وإرادته السياسية.

ومن المقرر أن تستغرق المفاوضات ثلاثة أو أربعة أيام، حيث سيرأس الوفد الإيراني مدير عام الشؤون السياسية والدولية في وزارة الخارجية داود محمد نيا ، فيما سيراس استيفان كلمنت كبير مستشاري منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي وفد السداسية الدولية. 

بدورها أعلنت حركة عدم الانحياز في بيان عن دعمها لحقوق إيران النووية وضرورة التمسك بالنهج الدبلوماسي لإنهاء هذا الملف وذلك تزامناً مع عقد الاجتماع الدوري لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وشدد البيان على عدم ممارسة أي ضغط أو تدخل في نشاطات الوكالة خاصة في مسيرة التحقق من سلمية البرنامج النووي والتي من الممكن ان تعرض للخطر فاعلية ومصداقية الوكالة، معتبراً أن حركة عدم الانحياز ترى أن انشاء منطقة منزوعة السلاح النووي في منطقة الشرق الاوسط ، يشكل خطوة لتحقيق نزع السلاح النووي في العالم وأن الحركة تدعم انشاء مثل هذه المنطقة في اطار القرارات الصادرة عن الجمعية العامة ومجلس الامن .

وأكدت الحركة في بيانها   أيضاً على أن الدبلوماسية والحوار السلمي دون أي شروط مسبقة هما السبيلان لتحقيق حل شامل ودائم للموضوع النووي الايراني .

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=2&id=5821