دولي

لافروف: 21 فبراير يجب أن يكون أساساً لاستقرار أوكرانيا


أبلغ وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، أن الاتفاق الذي أبرم بوساطة الاتحاد في 21 شباط/ فبراير يجب أن يكون الأساس لتحقيق الاستقرار في أوكرانيا.

وأضافت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها ، أن لافروف أكد خلال اجتماع يوم أمس الثلاثاء "أن تطبيع الوضع في ذلك البلد يجب أن يستند الى المبادئ الأساسية للاتفاق بشأن ضبط الأزمة في أوكرانيا في 21 شباط/ فبراير، وأن الاتفاق يطرح تصوراً لإصلاح دستوري يضع في الاعتبار رغبات كل المناطق في أوكرانيا.

في الوقت الذي صرح في فلاديمير بوتين أن  ما حدث في أوكرانيا انقلاب على الشرعية واستيلاء على السلطة، والرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش، الذي وصفه بـ"الرئيس الشرعي" التزم بكل تعهداته، والخيار العسكري مازال قائماً لكنه يظل الأخير.

الى ذلك اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن تصريحات بوتين بشأن حماية المواطنين الروس ما هي إلا ذريعة وما تقوم به القوات الروسية انتهاك للقانون الدولي، عارضاُ عليه مخرجاً من أزمة أوكرانيا باستخدام آلية للمراقبة في القرم وسحب القوات الروسية.

وقال أوباما "لا تزال هناك فرصة لروسيا في العمل مع المجتمع الدولي من أجل استقرار أوكرانيا، إننا نرسل رسالة إلى العالم أن الشعب الأوكراني يمكن أن يحكم نفسه، وأن الانتخابات ستجرى في أيار/ مايو المقبل".

وأضاف الرئيس الأميركي: "علينا أيضاً إنقاذ الاقتصاد الأوكراني المتدهور، كما أن هذه الانتخابات يجب أن تستمر بنزاهة وشفافية وتسمح لكل الأوكرانيين، بمن فيهم المتحدثون باللغة الروسية، المشاركة في هذه الانتخابات والتعبير عن آرائهم لضمان أن يحكم الأوكرانيين بلادهم دون تدخل خارجي".

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=2&id=5814