محلي

عبر المعابر الحدودية مع لبنان.. عودة دفعات جديدة من المهجرين السوريين


الاعلام تايم _سانا

عادت اليوم دفعات جديدة من المهجرين السوريين من الأراضي اللبنانية عبر معابر الدبوسية والزمراني وجديدة يابوس الحدودية في إطار الجهود المشتركة التي تبذلها الحكومة السورية بالتعاون مع الجانب اللبناني.

 

وكالة سانا عبر مراسليها من المعابر الثلاثة أكدت أن الجهات المعنية قامت باستقبال المهجرين العائدين وتقديم التسهيلات اللازمة لهم قبيل نقلهم إلى قراهم وبلداتهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب خلال الأشهر الماضية.

ففي معبر الدبوسية بريف حمص وصلت نحو الساعة الثامنة صباحا دفعة من المهجرين إلى المعبر قادمة من الأراضي اللبنانية حيث قامت الجهات المعنية بتقديم التسهيلات اللازمة لعودتهم إلى منازلهم وقراهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب، وكانت فرق وكوادر طبية تابعة لمديرية صحة حمص قامت بتقديم اللقاحات والخدمات الصحية للمهجرين والاطفال العائدين فور وصولهم إلى  المعبر.

وفى معبر الزمراني بريف دمشق وصلت السيارات التي تقل دفعة جديدة من المهجرين السوريين حيث قامت قوات حرس الحدود في الجيش العربي السوري والجهات المعنية باستقبالهم وتقديم المساعدات الفورية اللازمة لهم قبيل توجههم إلى قراهم وبلداتهم المحررة من الإرهاب.


فيما وصلت حافلات الى  معبر جديدة يابوس كانت دخلت منذ ساعات الصباح الأولى إلى الأراضي اللبنانية وعلى متنها مئات المهجرين السوريين حيث قامت الجهات المعنية باستقبالهم وتقديم المساعدات اللازمة لهم ومن ثم نقلهم إلى قراهم وبلداتهم المحررة في ريف دمشق.

وعبر عدد من المواطنين وبينهم أطفال في تصريحات من مركز جديدة يابوس عن سعادتهم بالعودة إلى الوطن بعد سنوات من الغربة والتشرد مؤكدين أن الوطن أغلى ما يمكن للإنسان أن يتغنى به ومحبته لا تدانيها محبة وترابه لا يدانيه طهر وخاصة أنه تعمد بدماء شهداء الجيش العربي السوري الذي حارب الارهاب وانتصر عليه وبفضل بطولات بواسله نعود اليوم إلى قرانا ومنازلنا التي هجرنا منها الإرهاب التكفيري.

وأشار العائدون إلى التسهيلات والإجراءات التي تتخذها الجهات المعنية السورية والأمن العام اللبناني لافتين إلى أنهم أحضروا معهم جميع ممتلكاتهم من مستلزمات الاقامة والأدوات المنزلية وحتى المواد الغذائية التي تدخل ضمن مونة الأسرة من حبوب وغيرها ولم يعترض على ذلك أحد بل على العكس تم تأمين نقلها من دون نفقات.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=10&id=56200