من الصحافة

باحث سعودي: لليهود حق تاريخي في فلسطين وقدسية القدس لهم كقدسية مكة والمدينة لدينا


الاعلام تايم _ صحافة


سلطت صحيفة "وطن" الضوء على تغريدات الباحث والإعلامي السعودي ومدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية عبد الحميد الحكيم، قائلة: "في محاولة جديدة لتسويق نفسه لدى الصهاينة، عاد الحكيم، ليدافع عن إسرائيل وحقها التاريخي المزعوم في فلسطين، زاعما أن لليهود حق تاريخي في المنطقة وأن القدس تمثل رمزا دينيا ومقدسا لهم كقداسة مكة والمدينة للمسلمين".


وقال "الحكيم" في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” ردا على استطلاع رأي مزعوم نشره حساب “إسرائيل بالعربية” التابع للخارجية الإسرائيلية حول نسبة رضاء الشعوب العربية في التطبيع مع إسرائيل:” قرار سياسي شجاع بتطهير مناهج التعليم والخطاب الديني والمنابر الإعلامية من العنصرية ضد اليهود وتكريس حقيقة أن إسرائيل نتاج لحق اليهود التاريخي في المنطقة وان القدس رمز ديني ومقدس لليهود كقداسة مكة والمدينة للمسلمين”.


وأضاف أن “هذا سيزيد من نسبة تقبل المجتمعات العربية للسلام مع إسرائيل واستئصال ثقافة الكراهية”.


وسبق وأن أشادت وسائل إعلامية إسرائيلية عديدة بتصريحات عبد الحميد الحكيم الذي لم يترك مناسبة لها علاقة بالقضية الفلسطينية منذ قدوم ولي العهد محمد بن سلمان إلا واستغلها للإشادة بالكيان الصهيوني ووصف حركات المقاومة بالإرهابية.


وأشار موقع “المصدر” في تقرير له أن زيارة “الحكيم” لإسرائيل في عام 2016 في إطار بعثة سعودية برئاسة الجنرال السعودي وعراب التطبيع، مثنيا على دعوته لفتح سفارة إسرائيلية في السعودية.


ولفت الموقع الإسرائيلي إلى رد رئيس دولة الكيان، رؤوفين ريفلين على تغريدة كتبها “الحكيم” حول قدسية القدس لدى الأديان الثلاث، بالعبرية والتي قال فيها: “أتمنى أن نلتقي يوما في القدس”.


من جانبه، تطرق معهد “ميمري” الإسرائيلي إلى آراء الإعلامي السعودي “الحكيم” مشيدا بتغريدته حول فتح السفارة الإسرائيلية في السعودية، مشيرا إلى أن الحكيم يعرب عن مصلحة مشتركة بين العالم العربي وإسرائيل للعمل ضد التهديد الإيراني، موضحا أن أرائه تستند إلى الادعاء أن التطبيع مع إسرائيل هو مصلحة العالم العربي أولا، مشيدا بشجاعته في إبراز رأيه والتعبير عن موقفه بشكل علني.


وقالت الصحيفة الالكترونية "ومن الأمثلة البسيطة على حالة التصهين التي يعيشها بعض الكاتب والإعلاميين السعوديين ورقصا على جثث الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في مسيرات العودة، سبق وأن توجه عبد الحميد الحكيم بالتهنئة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمناسبة افتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة.


وقال “الحميد” في تدوينة له عبر “تويتر”:”أتقدم بالتهنئة لدولة إسرائيل شعبا وحكومة بمناسبة هذا الحدث التاريخي. فعندما زرت القدس وجدتها مدينة من العالم الاول فادركت احترام المجتمع الإسرائيلي لعاصمتهم المقدسة ولثقافة حرية العبادة فيها وشكرت الله بأن مكة والمدينة والقدس تحت إدارة أنظمة تحترم قداسة هذه المدن وجعلتها من أجمل مدن العالم”.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=56197