من الصحافة

كيف أدى موت صحفي إلى رد فعل عنيف لم ينجح فيه الآلاف في اليمن؟


الاعلام تايم _ ترجمة رشا غانم


أفادت صحيفة هافينغتون بوست الأمريكية أنّ وسائل الإعلام العالمية وصناع القرار الدّولي ، وصولاً إلى رئيس الولايات المتحدة ، أمضوا  أكثر من أسبوع في الحديث عما حدث للصحافي السعودي المفقود جمال خاشقجي وما يعنيه لحقوق الإنسان والعلاقات الخارجية الطويلة الأمد في المملكة العربية السعودية بينما بقيت راضية المتوكل -رئيسة منظمة حقوق مواطنة الإنسانية في اليمن- مركزّة على عملها في اليمن: وهي توثق بعناية كيف أدت الأعمال السعودية هناك إلى مقتل آلاف الأرواح ، بمساعدة الأسلحة الأمريكية في كثير من الأحيان.


قالت المتوكل لـ صحيفة هافينغتون بوست الأمريكية : "لا يمكننا أن ننكر أنّ هناك مرارة داخلنا جميعاً ، وأن اليمنيين يموتون منذ سنوات ، والآلاف منهم ، والملايين يتضورون جوعا ً، وأنّ رد الفعل ليس قوياً كما هو في هذه الحالة".


تدير المتوكل أشهر منظمة لحقوق الإنسان في اليمن ، حيث يحارب تحالف تدعمه الولايات المتحدة وتديره المملكة العربية السعودية منذ عام 2015. وقد تسببت الحرب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم اليوم ، حيث كان هناك أكثر من 20 مليون شخص يعتمدون الآن على المساعدات، ويتوقع الخبراء أكبر مجاعة في القرن، وأكثر من 10،000 من المدنيين مقتولين.


وقامت مجموعتها - مواطنة - ومنظمات دّولية مثل "هيومن رايتس ووتش" ومنظمة العفو الدولية بالتّسجيل والتّحقيق في آلاف انتهاكات القانون الدولي - بما في ذلك قنابل التّحالف التي تقتل المدنيين ؛ وكيف تقوم دولة الإمارات العربية المتحدة - وهي عضو في التحالف - بتعريض المئات للتعذيب.


لم ينجح عمل الدّعاة إلاّ في تصدر عناوين رئيسية حول العالم - وهي مفارقة مقابل  عناوين مثل "كيف أدى موت أحد الصحفيين إلى رد فعل عنيف لم ينجح فيه الآلاف في اليمن".

 

من وجهة نظر المتوكل، عبّرت عن أنّ التباين في الاهتمام أمر محزن ، وكأحد المنتقدين للنّظام السّعودي ، تشعر بأنها أكثر عرضة لرؤية المدى الذي تبدو فيه الرياض الآن راغبة في الذهاب لإسكات المعارضة ، وربما بقبول دولي.

 

لكنّ هذه الحادثة ساعدتها أيضاً في رؤية شيء آخر: فبالنسبة إلى كل ثرواتها وتأثيرها الدّولي ، فإن تحالفاتها مع أغنى دول العالم وأدواتها الضخمة من القمع ، فإنّ  المملكة العربية السعودية غير قابلة للمساس، حيث يمكن للعالم أن يضغط على المملكة ، ولكن لا يمكنه التصّرف مع الإفلات التام من العقاب.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=55663