من الصحافة

الوطن: الارهابيون في إدلب مشغولون بتدعيم خطوطهم الدفاعية


الاعلام تايم _ الوطن


ذكرت "الوطن" السورية ان المجموعات الارهابية المسلحة في إدلب على اختلاف تسمياتها وولاءاتها تنشغل هذه الأيام، بتدعيم خطوطها الدفاعية المتقدمة على طول الجبهات التي تفصلها عن مناطق سيطرة الجيش السوري.

 

وكشفت مصادر "معارضة" لـ"الوطن" أن الدول الداعمة لها وفي مقدمتها تركيا، حذرتها من نية الجيش السوري التقدم إلى المحافظة من أكثر من محور، لاستعادتها كلها بعد الانتهاء من درعا.

 

وزادت المصادر بأن المعلومات التي توفرها استخبارات أجنبية إقليمية ودولية، تشير إلى أن الجيش السوري سيقتحم الجبهات الغربية من إدلب المتاخمة لريف اللاذقية الشمالي، بهدف السيطرة على جسر الشغور والقسم المجاور من سهل الغاب، ولذلك أوكلت المهمة لـ"جبهة النصرة" وواجهتها "هيئة تحرير الشام" لتسخين هذه الجبهة واستدعاء الحشود ولاسيما من "المتشددين" الأجانب، إليها.

 

ولفتت المصادر إلى مسألة غاية في الأهمية، وهو الاعتقاد بأن واشنطن تخلت أو بصدد التخلي عن إدلب نهائياً، لانتفاء الحاجة إليها للعب دور في مستقبل سورية والمنطقة، كما حدث في المنطقة الجنوبية من البلاد، وفي درعا بشكل خاص. وأوضحت بأن الواقع الميداني يشير إلى تفوق الجيش السوري بشكل مطلق في طول البلاد وعرضها، وأن تدعيم الخطوط الدفاعية والتي شارفت على الانتهاء بريف إدلب الجنوبي، مجرد إجراءات لن تقدم أو تؤخر من المصير المحتوم الذي ينتظر الارهابيين، والتي تبث جهات داعمة التضليل في رؤوس قياداتها، بأنها قادرة على وقف زحف الجيش لاسترجاع المحافظة التي سيخرج أهلها دفعة واحدة ضدهم عند بدء العملية العسكرية باتجاهها.

 

وأشارت المصادر إلى أن بعض قيادات الميليشيات المنضوية تحت راية ما يسمى "الجيش الحر"، غادروا إدلب مع بدء معركة درعا إلى تركيا حيث أموالهم المكدسة في بنوكها في إجازة يبدو أنها ستطول وتصبح مفتوحة.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=11&id=53253