العالم العربي

بعد تفشي العنف .. منصور يعتبر المصالحة مع الإخوان لم تعد مطروحة


نقلت صحيفة (الأهرام ) الحكومية عن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور قوله أن المصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين "لم تعد مطروحة" بعد تفشي أعمال عنف وهجمات دامية.

وصرح الرئيس المؤقت في الصحيفة التي  نشرت المقابلة في طبعة مبكرة من عدد اليوم الاثنين، أنه "اذا كنت تتحدث عن المصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين فبعد أن استعاد الشعب المصري وعيه السياسي..هل يمكن اتخاذ أي قرار في هذا الشأن دون موافقته أو رضاه.. أشك في ذلك."

وأضاف منصور الذي سيترك المنصب بعد الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها خلال الأشهر القليلة المقبلة "قبل تفشي أعمال العنف.. كان من الممكن الحديث عن المصالحة وأظن أن هذا الأمر لم يعد مطروحاً أو مقبولاً شعبياً."

منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا  كان قد تولى رئاسة مصر مؤقتاً بعدما أعلنت قيادة الجيش عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في تموز/يوليو بعد خروج مظاهرات شعبية حاشدة تطالب بتنحيته.

وكانت الحكومة قد أعلنت الإخوان المسلمين جماعة إرهابية في كانون الأول/ديسمبر وتجري محاكمة مرسي والمرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع وأعضاء قياديين آخرين بتهم عديدة بينها التحريض على العنف، كما كان منصور لوح في خطاب ألقاه الشهر الماضي باتخاذ إجراءات استثنائية اذا تطلب الأمر لوقف أعمال العنف.

في سياق آخر أفادت مصادر أمنية مصرية أنه تم إلقاء القبض على أحد المتورطين الرئيسيين في تفجير مديرية أمن القاهرة واغتيال مدير المكتب الفني بوزارة الداخلية الشهر الماضي.، الذي استهدف المديرية في 24 كانون الأول/يناير الماضي عبر استخدام سيارة مفخخة.

وتعيش مصر منذ عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي في 3 تموز/يوليو الماضي على وقع هجمات متزايدة تستهدف الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية، إضافة إلى اندلاع اعمال عنف أودت بحياة نحو 1500 شخص أغلبهم من مؤيدي الرئيس المعزول وبينهم مئات من رجال الأمن.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=31&id=4456