العالم العربي

الجيش اليمني يدخل "دماج" مع بدء تنفيذ الهدنة


دخلت قوات من الجيش اليمني منطقة دماج بمحافظة صعده شمالي اليمن يوم أمس السبت،  بعد يوم من إعلان اتفاق قضى بوقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين في المنطقة.

وينص الاتفاق الذي أشرفت عليه لجنة من رئاسة الجمهورية، على نشر مراقبين وقوات الجيش في منطقة دماج معقل السلفيين، وخروج الحوثيين من المنطقة، إضافة إلى فتح الطرقات.

وقال مستشار الرئيس اليمني فارس السقاف أن الحكومة ستعاقب أي جهة تخرق اتفاق الهدنة، مشيراً إلى جدية الطرفين في الالتزام بالتسوية التي توصلوا لها.

وقضى الاتفاق بخروج السلفيين من غير أبناء منطقة دماج - سواء كانوا يمنيين أو أجانب - مع زعيمهم الشيخ يحيي الحجوري، إلى محافظة الحديدة غربي البلاد.

واشترط الحجوري على اللجنة الرئاسية المكلفة بوقف إطلاق النار في دماج، ألا يلحق به أو من معه ومن بقي من أهالي دماج، ضرر من قبل الحوثيين، كما اشترط أن يتم وقف إطلاق النار وفك الحصار وتبادل جثامين القتلى من الطرفين.

وذكرت مصادر محلية أن مئات من السلفيين في دماج بدأوا بحزم أمتعتهم تمهيدا لمغادرة البلدة.

وقتل أكثر من مائة شخص منذ اندلاع القتال في 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عندما اتهم الحوثيون - الذين يسيطرون على معظم محافظة صعدة على الحدود مع السعودية - السلفيين في بلدة دماج، بتجنيد الآلاف من المقاتلين الأجانب استعدادا للهجوم عليهم.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=31&id=3440