العالم العربي

"واشنطن بوست" خيرات قطر تذهب لـ "القاعدة"


عندما أرادت الأسرة الحاكمة في قطر أن توظّف أموالها في أعمال الخير، لجأت إلى عبد الرحمن النعيمي الذي له خبرة واسعة وسنوات من العمل مع المجموعات الدولية لحقوق الإنسان.

بهذه العبارة مهّدت صحيفة « واشنطن بوست» الأميركية لتقريرها الذي كشف عن تمويل الجمعيات الخيرية الإسلامية لتنظيم القاعدة.

ووفقاً لمسؤولين أميركيين، النعيمي يعمل مموّلاً لتنظيم القاعدة بشكل سري، إذ كان يقوم بتحويل ملايين الدولارات إلى الفروع التابعة لتنظيم القاعدة في سورية والعراق، علماً بأنه قاد حملات في أوروبا من أجل مزيد من الحريات للمسلمين.

وأضافت الصحيفة أنّ النعيمي كان أحد رجلين حددهما مسؤولو وزارة الخزانة الأميركية، الأسبوع الماضي، باعتبارهما المموّلين الرئيسيين لتنظيم القاعدة وفروعه الإقليمية في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

ولفتت إلى أنّ النعيمي وزميله اليمني عبدالوهاب الحميقاني خدما كمستشارين للمؤسسات المدعومة من الحكومة في قطر، وتولّيا مناصب رفيعة المستوى في المجموعات الدولية لحقوق الإنسان.

وأضافت الصحيفة، نقلاً عن مسؤول أميركي، أنّ هذه الأدوار المزدوجة تعكس تحدياً متزايداً لمسؤولي مكافحة الإرهاب في محاولة لرصد السيول النقدية المتدفقة إلى الجماعات المتطرفة في سورية.

من جهته، قال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، ديفيد كوهين، إنّ "من الضروري اتخاذ خطوات استباقية لتعطيل تمويل الإرهاب، خاصة عندما يتعلق الأمر بتنظيم القاعدة وفروعه".

يشار أن النعيمي هو أستاذ في جامعة قطر، والرئيس السابق لجمعية قطر لكرة القدم، وكان عضواً مؤسّساً في الجمعية الخيرية البارزة مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني.

واكتسب شهرة كناشط دولي، بوصفه رئيس منظمة الكرامة، وهي منظمة لحقوق الإنسان مقرها جنيف تعمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة ومجموعات دولية كبرى تعمل في الدفاع عن الحقوق المدنية للمسلمين.

والحميقاني، حسب الصحيفة، هو عضو مؤسّس لـمنظمة الكرامة، ومستشار للعمل الخيري، وفقاً لسيرته الذاتية، وهو عضو مؤسّس لحزب اتحاد الرشاد في اليمن.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=31&id=2739