مقالات وآراء

انتهت مدة صلاحيتها

عز الدين درويش


تحت عنوان "انتهت مدة صلاحيتها" كتب عز الدين الدرويش مقالاً في صحيفة تشرين أكد فيه أن مدة صلاحية ما تسمى «المعارضة» السورية في الخارج هي و«ائتلافها» و«مجلسها»، وألقيت في المكبّ. 

قال الكاتب: كما كان معروفاً منذ البداية انتهت مدة صلاحية ما تسمى «المعارضة» السورية في الخارج هي و«ائتلافها» و«مجلسها»، وألقيت في المكبّ حيث يجب أن تكون منذ البداية.
وأضاف.. ولن يطول الوقت حتى تلقى تنظيمات هذا الخارج الإرهابية التكفيرية الوهابية المصير الذي لاقته «المعارضة»، لأن هذه التنظيمات الإرهابية معزولة في الداخل السوري، ولأن الجيش العربي السوري يلاحقها بكل تصميم وإرادة وعقيدة، ولن يتوقف حتى يقضي على آخر فلولها، وهذا ليس بعسير عليه.

ويرى الكاتب أن الأوضاع في سورية تتطور نحو الأفضل لأن السوريين يريدون ذلك، ولأن المجريات الميدانية تؤكد أن لا مكان للإرهابيين الوهابيين على الأراضي السورية.

ويتابع.. هذه الأوضاع الميدانية ومجرياتها الإيجابية يمكن تأكيدها ألف مرة على الرغم من أن مشغّلي المجموعات الإرهابية في الخارج وعلى رأسها «داعش» و«النصرة» أعطوا تعليمات لهذه المجموعات قبل نحو أسبوعين لكي تكثف عملياتها الإرهابية مع تهديدات بقطع الإمدادات المالية عنها إذا لم تفعل ذلك.

وأوضح الكاتب أن لهذه الغاية عقدت اجتماعات موسعة في الأردن وتركيا شارك فيها خبراء إرهاب إسرائيليون وفرنسيون وأمريكيون، وتعهدت خلالها السعودية بدفع ما يطلب منها من أموال، وهناك في الغرب من يشير إلى أن السعودية دفعت بالفعل إثر هذه الاجتماعات 200 مليون دولار كدفعة أولى.

وختم الكاتب بـ لذلك يمكن التأكيد أن مصير هذه المجموعات الإرهابية الوهابية لن يكون أحسن حالاً من مصير «المعارضة وائتلافها»، ولذلك لن يطول الوقت حتى يعلن رسمياً عن انتهاء مدة صلاحية المجموعات الإرهابية عبر القضاء عليها.

مركز الإعلام الإلكتروني

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=15&id=19875