أخبار سورية

نائب فرنسي: تصريحات كيري حول سورية "صفعة قوية" للدبلوماسية الفرنسية


أكد النائب الفرنسي جاك ميار أن التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري حول أن على بلاده التفاوض مع الرئيس بشار الأسد لإنهاء الحرب فى سورية تمثل "صفعة قوية" للدبلوماسية الفرنسية التي ما زالت تتشبث بمواقف "أخلاقية مزيفة".

 

وقال النائب ميار في بيان صادر عنه "إن هذه التصريحات تأتي في الوقت الذي تنغلق فيه فرنسا في موقف عنيد يرفض العودة إلى طريق دمشق وتستمر في إلهاء نفسها مع ما يسمى /المعارضة المعتدلة/ التي توهم الكثيرون أنها قادرة على إسقاط الحكومة السورية خلال فترة قصيرة".

 

وكان وزير الخارجية الأمريكى جون كيري قال في مقابلة مع شبكة سى بى اس نيوز الامريكية أول أمس “إن علينا أن نتفاوض في النهاية مع الرئيس بشار الأسد” مدعيا أن بلاده كانت مستعدة دائما للتفاوض في إطار جنيف1 محاولا بذلك إنكار مواقف إدارته التي عرقلت حتى الآن التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية.

 

وشدد ميار على أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال تبرير رفض الحكومة الفرنسية للأخذ بعين الاعتبار أن "الرئيس الأسد لا يمكن تجاوزه في العمل من أجل إنجاز تسوية سياسية للأزمة في سورية وهو ما باتت دول عدة ومن بينها الولايات المتحدة مقتنعة به".

 

ورأى ميار أن هذا التعامي الذي تمارسه الحكومة الفرنسية تجاه الوقائع بات أمرا لا يصدق ويعبر عن "إهمال مقلق"، لافتا إلى أن "ما يبعث على المزيد من القلق هو أن نفس السياسة تتكرر إزاء المفاوضات حول الملف النووي الإيراني والذي تحاول الولايات المتحدة السير في استراتيجيتها بكل /وقاحة/ لتحقيق مصالحها".

 

واعتبر ميار أن الدبلوماسية الفرنسية ومن خلال هذه المواقف تبرهن عن "تبعية أطلسية غريبة" مؤكدا أنه من الضروري أن تستعيد فرنسا سياستها الخارجية المستقلة والمتحررة من أي نفوذ والمتلائمة مع مصالحه.

 

ويأتي بيان النائب الفرنسي جاك ميار في إطار الانتقادات المستمرة التي يوجهها سياسيون وبرلمانيون وكتاب وصحفيون فرنسيون للسياسات التي تتبعها حكومة الرئيس الفرنسي الأقل شعبية فرانسوا هولاند التحريضية والاستفزازية تجاه سورية والتي باتت تشكل بالنسبة للكثيرين دليلا على فشل هذه الحكومة وعجزها عن استقراء الواقع بشكل دقيق ما جعل فرنسا تخسر الكثير من رصيدها الدولي وموقعها السياسي العالمي.

 

يذكر أن النائب ميار زار سورية ضمن وفد برلماني فرنسي يضم أربعة نواب في الخامس والعشرين من شباط الماضي في خطوة غير مسبوقة منذ أعلنت حكومة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قطع العلاقات الدبلوماسية مع سورية في أيار عام 2012.

 

مركز الإعلام الالكتروني

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=1&id=18740