أخبار سورية

الجيش العربي السوري يسيطر على تلة مرعي ويتقدم في ريف درعا


الإعلام الالكتروني

أسفرت المواجهات بين الجيش العربي السوري والمجموعات المسلحة في منطقة العلاقيات قرب بلدة دير العدس في ريف درعا، تقدماً كبيراً لوحدات الجيش العربي السوري في المنطقة، حيث أكدت مصادر عن خسائر كبيرة في صفوف العناصر المسلحة فضلاً عن تدمير عدد من الآليات والأسلحة التي كانت بحوزتهم.

 

كما أوقع الجيش العربي السوري عدداً من المسلحين قتلى بعد سلسلة استهدافات طالت مناطق انتشارهم ومقارهم، في كل من ابطع وبصر الحرير وبلدة الحارة ومنطقة تل الحارة ودير العدس وعقربا والطيحة في ريف درعا، وفي درعا البلد، وفي أم شرشوح والغجر وضهرة كفرنان بريف حمص، واللطامنة وكفرزيتا بريف حماه الشمالي، ومحيط مطار أبو الضهور العسكري وقريتي أم جرين ومناطق أخرى للمسلحين في ريف أبو الضهور بريف إدلب، وفي منطقة حويجة صكر ومحيط مطار دير الزور العسكري في ريف دير الزور، ومحيط مطار كويرس في ريف حلب ، ونفذ الطيران الحربي غارة على مواقع المجموعات المسلحة في محيط بلدة المنصورة بريف حلب الغربي.

 

و في الرقة جرت اشتباكات بين وحدات الحماية الشعبية من طرف ومسلحي "داعش" من طرف آخر في قرى الجرن والحرية والكنانة وكومازات في ريف تل أبيض شمالي الرقة، إضافة لاستهداف رتل مسلح متحرك على طريق جبل الزاوية بلدة حميمات في ريف إدلب، الأمر الذي أدى لإصابات مباشرة أسفرت عن مقتل وجرح عدد كبير من المسلحين.

 

كما دارت اشتباكات بين وحدات من الجيش العربي السوري ومجموعات مسلحة في محيط مدينة تلبيسة بريف حمص، ومحيط بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب، ومحيط مبنى المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء غربي حلب، وحي جوبر شرقي العاصمة دمشق ومحيط بلدتي دير ماكر وحمريت بريف دمشق الغربي، وفي حويجة صكر عند أطراف مدينة دير الزور.

 

في الوقت الذي اندلعت فيه مواجهات بين الجيش العربي السوري و المجموعات المسلحة في الجهة الشمالية الشرقية لمدينة داريا وسط تدمير تجمعات للمسلحين في مناطق الاشتباك وعلى أطراف مدينة عربين ودوما وبلدة زبدين بالغوطة الشرقية والمنطقة الواقعة بين دوما ومسرابا وفي كفربطنا في ريف دمشق الشرقي، وفي بلدتي أم باطنة ومسحرة بالقطاع الأوسط من ريف القنيطرة، بالتزامن مع معارك عنيفة خاضها الجيش العربي السوري مع المجموعات المسلحة في منطقة تل مرعي بريف دمشق الغربي انتهت بسيطرة الجيش على التل وسط خسائر كبيرة للمجموعات المسلحة .

 

وحققت وحدات الحماية الشعبية المزيد من التقدم والسيطرة في معاركها مع ما يعرف بـ تنظيم "داعش" في ريف عين العرب بريف حلب الشمالي الشرقي، حيث تمكنت من استعادة ما لا يقل عن "128" قرية كان قد سيطر عليها "التنظيم" من أصل 350 قرية، وبذلك تكون الوحدات قد تمكنت من السيطرة على أكثر من 35% من قرى ريف عين العرب والتي تشهد بقية قراها اشتباكات عنيفة، مقابل انسحاب "داعش" من قرى أخرى في ريف المدينة.

متابعات
 

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=1&id=17387