عربي

قاسم : الإرهاب يستهدف المقاومة من الخاصرة السورية


أكد نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله في مقابلة مع إذاعة النور أمس الأربعاء أن "إسرائيل وأمريكا هما سبب الأزمة في المنطقة وخاصة في سورية عبر مساعدتهما للتكفيريين ليقوموا بالتخريب وليحققوا مشروعاتهم في نشر الفوضى والإرهاب والاستبداد".

وحذر قاسم من المحاولات الأميركية الإسرائيلية "لضرب المقاومة من الخاصرة السورية"، مبيناً أن التفجير الإرهابي الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت " قامت به آياد مجرمة تعبر عن المنهج الإسرائيلي" وتعيش على الفوضى وضرب الاستقرار.

وأوضح قاسم أن ما تواجهه المنطقة منذ سنوات عدة هو وجود جماعة ومحور يتماهى بين "اسرائيل" والتكفيريين وتدعمه أمريكا بشكل مباشر، ويعتمد الإرهاب من أجل أن يحقق هدفاً مركزياً هو ضرب الاستقرار وتعميم الفوضى.
من جهته حذر الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي فيصل الداود من تحول منطقة شبعا في الجنوب اللبناني إلى عرسال أخرى بسبب تسلل المجموعات الإرهابية المسلحة منها إلى سورية وبالعكس وتواجد بعض هذه المجموعات فيها ومشاركة البعض الآخر بالاعتداء على قرى سورية عند سفح جبل الشيخ.

كما أكد عدد من السياسيين ورؤساء الأحزاب اللبنانية أن الأعمال الارهابية لن تستطيع أن تنال من عزيمة المقاومة في مواجهة المخططات التي تستهدف المنطقة.

من جهته شدد الوزير اللبناني السابق كريم بقرادوني على أن استهداف السفارة الإيرانية في بيروت جاء "لأن إيران تمثل جزءاً من محور المقاومة في المنطقة".

وأوضح بقرادوني في تصريح له أن "الإرهاب لن يستطيع أن ينال من عزيمة المقاومة والنهاية ستكون مزيداً من المقاومة في لبنان ومزيداً من الصمود في سورية".

وئام وهاب رئيس حزب التوحيد العربي اللبناني اعتبر أن التفجيرين "ليسا الرسالة الأولى التي توجه إلى محور المقاومة ولكنها رسالة يائسة".

وأشار وهاب إلى أن "المعركة في سورية تتجه نحو الحسم ضد المجموعات الإرهابية المسلحة"، لذلك جاء الرد في بيروت عبر هذين التفجيرين اللذين لن يحبطا من عزيمة المقاومة، مؤكداً أنه وخلال الأشهر المقبلة ستشهد المعركة في سورية تطورات مهمة وستدور المعركة بين محور المقاومة ومحور الشر الإرهابي ولن تنتهي إلا بهزيمة هذا المشروع هزيمة ساحقة.

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=31&id=1222