علوم و تكنولوجيا

أورانوس.. كوكب الغاز العجيب


الإعلام تايم

يُستبعد كوكب أورانوس دائماً عند التفكير في الرحلات الفضائية إلى الكواكب المجاورة، لكن هناك اليوم محاولات جادة لزيارة ذلك الكوكب العملاق، المليء بالغازات السامة، للتعرف على الكثير من أسراره.
لقد أرسلت مركبات فضائية إلى كل من كواكب الزهرة والمريخ وزحل وعطارد والمشتري، كما أن هناك مركبة في طريقها إلى بلوتو. أما أورانوس، فكانت المرة الوحيدة التي حظي فيها باهتمام عابر، عندما مرت المركبة الفضائية "فوياج 2" التابعة لوكالة الفضاء الأميركية بالقرب منه، وهي في طريقها إلى أقصى حدود النظام الشمسي في العام 1986.
سمي أورانوس على اسم الإله أورانوس باليونانية القديمة، في الميثولوجيا الإغريقية. لم يتم تمييزه من قبل الحضارات القديمة على أنه كوكب، رغم أنه مرئي بالعين المجردة، وذلك نظراً لبهُوته وبطء دورانه في مداره. وأعلن وليام هرتشل عن اكتشافه في 13 آذار من سنة 1781، موسعاً بذلك حدود الكواكب المعروفة لأول مرة في التاريخ. كما كان أورانوس أول كوكب يتم اكتشافه من خلال التلسكوب.
لا يستحق أورانوس في الواقع سمعته الكئيبة، فهو في الحقيقة أحد أكثر الكواكب التي نعرفها إثارة، وغرابة أيضاً. ويقول عالم الكواكب في جامعة أوكسفورد، لاي فليتشر، إن "لكوكب أورانوس مكانة بارزة، فهو الأكثر غرابة بين أنواع الكواكب التي لدينا"، موضحاً أنه "ليس لدينا سطح صلب على أي من هذه الكواكب العملاقة. وليست هناك حدود قاطعة، ولا يوجد شيء تقف عليه أو تبحر فوقه، لكن هناك تحول مستمر من الغازات إلى السوائل، إلى بعض المواد الصلبة".
ويُعدّ كوكب أورانوس الذي يبلغ حجمه 60 ضعفاً من حجم الأرض، كتلة مضغوطة من الغازات السامة، التي تتضمن غاز الميثان والأمونيا وكبريتيد الهيدروجين، التي تحيط بنواة صخرية صغيرة. ويحيط به 26 قمراً صغيراً، وبضع حلقات باهتة اللون، بالإضافة إلى مجال مغناطيسي ضعيف، ويبدو الكوكب وكأنه مقلوب على جانبه.
وكما هو معروف، يميل كل كوكب ميلاً طفيفاً عندما يدور حول نفسه، وهو ما ينتج عنه فصول السنة المختلفة، لكن، على عكس بقية كواكب المجموعة الشمسية، يدور أورانوس على محور يشير مباشرة إلى اتجاه الشمس، وهو ما يصفه فليتشر بأنه "غريب بالفعل".
ويضيف فليتشر: "تخيل عالماً يستمر فيه الشتاء لنحو 42 سنة أرضية، ولا ترى الشمس خلال تلك الفترة لمرة واحدة.. سيكون لديك ذلك الوضع الذي لا ترتفع فيه درجة حرارة الغلاف الجوي لعشرات السنين، ما يؤدي إلى ظهور خصائص لذلك الغلاف الجوي مثيرة للاهتمام حقاً".
ينتمي فليتشر إلى فريق عالمي يعتقد أن كوكب أورانوس "أهمل لفترة طويلة". ويعكف هذا الفريق على تنفيذ مشروع بتكلفة 600 مليون دولار لمصلحة "وكالة الفضاء الأوروبية"، الذي يهدف إلى إرسال مسبار فضائي خلال السنوات العشر القادمة لاستكشاف السبب وراء غرابة كوكب أورانوس على هذا النحو.

وكالات

Copyrights © al-elam.com

المصدر:   http://emediatc.com/?page=show_det&category_id=7&id=12100